ذیشان خان

Administrator
شان صحابہ پر ایک نرالی تحریر

از: علامہ سيد محمد يوسف بنوری رحمہ اللّٰہ

بات تو بالکل کھلی ہے کہ صحابہؓ کیسے ہی ہوں، مگر تم سے تو اچھے ہی ہوں گے، تم ہوا پر اُڑ لو، آسمان پر پہنچ جاؤ، سو بار مر کر جی لو، مگر تم سے صحابیؓ تو نہیں بنا جاسکے گا، تم آخر وہ آنکھ کہاں سے لاؤ گے جس نے جمالِ جہاں آرائے محمد کا دیدار کیا؟ وہ کان کہاں سے لاؤ گے جو کلماتِ نبوت سے مشرف ہوئے ؟
ہاں وہ دل کہاں سے لاؤ گے جو انفاسِ مسیحائی محمدی سے زندہ ہوئے؟
وہ دماغ کہاں سے لاؤ گے جو انوارِ مقدس سے منور ہوئے؟
تم وہ ہاتھ کہاں سے لاؤ گے جو ایک بار بشرۂ محمدی سے مس ہوئے اور ساری عمر اُن کی بوئے عنبریں نہیں گئی؟
تم وہ پاؤں کہاں سے لاؤ گے جو معیتِ محمدی میں آبلہ پا ہوئے؟
تم وہ زمان کہاں سے لاؤ گے جب آسمان زمین پر اتر آیا تھا؟
تم وہ مکان کہاں سے لاؤ گے جہاں کونین کی سیادت جلوہ آرا تھی؟
تم وہ محفل کہاں سے لاؤ گے جہاں سعادتِ دارین کی شرابِ طہور کے جام بھر بھردیتے جاتے اور تشنہ کا ’’مان محبت‘‘ ’’ہل من مزید‘‘ کا نعرہ مستانہ لگا رہے تھے؟
تم وہ منظر کہاں سے لاؤ گے جو’’کأنی أری اللّٰہ عیاناً ‘‘کا کیف پیدا کرتا تھا؟
تم وہ مجلس کہاں سے لاؤگے جہاں’’ کأنما علی رؤسنا الطیر‘‘ کا سماں بندھ جاتاتھا؟
تم وہ صدر نشین تختِ رسالت کہاں سے لاؤ گے جس کی طرف ’’ھذا الأبیض المتکیٔ ‘‘سے اشارے کئے جاتے تھے؟
تم وہ شمیمِ عنبر کہاں سے لاؤ گے جو دیدارِ محبوب میں خوابِ نیم شبی کو حرام کردیتی تھی؟
تم وہ ایمان کہاں سے لاؤ گے جو ساری دنیا کو تج کر حاصل کیا جاتا تھا؟
تم وہ اعمال کہاں سے لاؤ گے جو پیمانۂ نبوت سے ناپ ناپ کر ادا کیے جاتے تھے؟
تم وہ اخلاق کہاں سے لاؤ گے جو آئینۂ محمدی سامنے رکھ کر سنوارے جاتے تھے؟
تم وہ رنگ کہاں سے لاؤ گے جو ’’صبغۃ اللّٰہ‘‘ کی بھٹی میں دیا جاتا تھا؟
تم وہ ادائیں کہاں سے لاؤ گے جو دیکھنے والوں کو نیم بسمل بنا دیتی تھیں؟
تم وہ نماز کہاں سے لاؤ گے جس کے امام نبیوں کے امام تھے؟
تم قدوسیوں کی وہ جماعت کیسے بن سکو گے جس کے سردار رسولوں کے سردار تھے؟
تم میرے صحابہؓ کو لاکھ برا کہو، مگر اپنے ضمیر کا دامن جھنجھوڑ کر بتاؤ! اگر ان تمام سعادتوں کے بعد بھی میرے صحابہؓ برے ہیں تو کیا تم ان سے بدتر نہیں ہو؟
اگر وہ تنقید وملامت کے مستحق ہیں تو کیا تم لعنت وغضب کے مستحق نہیں ہو؟
__________________________
*أين أنتم من أصحابي؟*
هذه حقيقة ناصعة أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما كانوا فإنهم كانوا أفضل منكم دون شك ولا ريب، واعلموا أنكم لن تستطيعوا أن تبلغوا درجة الصحابي الواحد حتى ولو طِرتم في الهواء، و بلغتم عنان السماء، و رُزقتم الحياة مائة مرة بعد الممات.
قولوا لي بربكم!!!
من أين تأتون بتلك العيون التي اكتحلت برؤية جمال خير البرية (محمد صلى الله عليه وسلم)، ذلك الجمال الذي قد أنار الكون وزَيَّنه؟
ومن أين لكم تلك الآذان التي تشرفت بسماع الأحاديث النبوية؟
ومن أين لكم تلك القلوب التي عاشت الأنفاس المحمدية وصَحِبَتها فنفخت فيها روح الحياة؟
ومن أين تأتون بتلك العقول التي استنارت بالأنوار المقدسة واستضاءت بالاضواء المحمدية؟
ومن أين تأتون بتلك الأيدي المباركة التي لامست بشرة النبي صلى الله عليه و سلم مرة واحدة ثم لم يزل مِسكُها العنبري باقيا يفوح مدى الحياة؟
ومن أين تأتون بتلك الأقدام التي مشت ومشت مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى نَفِطَت وتفطرت؟
ومن أين لكم أن تعيشوا في ذلك الزمان المبارك حيث كان الوحي ينزل من السماء على الارض؟
ومن أين لكم أن تكونوا في تلك الأرض المقدسة التي كانت أنوار السيادة المحمدية تتجلى في ربوعها؟
من أين لكم أن تَحظَوا بتلك المجالس المباركة حيث كانوا يُسقَون فيها بكؤوس تفيض شرابا طهورا من سعادة الدنيا والآخرة، ومع ذلك كله كان المتعطشون للسعادة و المحبة يهتفون بأصواتهم في نشوة و سرور ب "هل من مزيد"؟
من أين تأتون بذلك المشهد الإيماني الذي كانوا يشعرون فيه بالروحانية "كأنهم يرون الله عيانا"؟
من أين تاتون بتلك المجالس المباركة التي كان يسودها الهدوء و يخيم عليها السكون وكأن الحاضرين على رؤوسهم الطير؟
من أين تاتون بذلك العرش الذي كان يتربع عليه صاحب الرسالة والنبوة والذي كان يشار إليه ب "هذا الرَّجُلُ الأبْيَضُ المُتَّكِئُ"؟
من أين تأتون بأريج العنبر الذي كان يجعلهم لا يهنؤون بلذة النوم شوقا وحنينا إلى لقاء الحبيب (صلى الله عليه وسلم)؟
ومن أين لكم أن تظفروا بذلك الإيمان الذي لم يكن يظفرون به إلا بعد التضحية في سبيله بكل ما لديهم من غال ونفيس؟
من أين تأتون بتلك الأعمال والعبادات التي كانوا لا يقومون بها إلا بعد قياس كل منها بالمقياس النبوي؟
من أين تأتون بتلك الأخلاق والصفات التي كانوا يشتغلون بتهذيبها وتقويمها في ضوء المرآة المحمدية؟
من أين تأتون بتلك الصبغة التي كانت تصنع في كير "صبغة الله"؟
ومن أين تأتون بتلك المواقف الإيمانية الرائعة التي كانت تجعل الناظرين إليها معجبين ومشغوفين بها؟
من أين لكم أن تحظوا بتلك الصلاة التي كان يؤمها إمام الانبياء؟
وأنى لكم أن تكونوا من تلك الجماعة المباركة المقدسة التي كان سيدها سيد الانبياء والمرسلين؟
وأخيرا !
لكم أن تتكلموا في أصحابي "أصحاب رسول الله" بما تسول لكم أنفسكم من أنواع السباب وسوء الخطاب. ولكن ضعوا أيديكم على صدوركم و ناشدوا ضمائركم ثم قولوا لي بربكم!!! إن كان هؤلاء الصحابة -بعد كل هذه الفضائل والمناقب- هم أصحاب سٌوء في نظركم، أ فلستم أنتم إذن بأسوأ منهم؟
ولئن كانوا يستحقون اللوم والطعن، أ فلستم أنتم إذن تستحقون اللعنة والغضب.
___________________
كتبه بالأردية: السيد محمد يوسف البنوري رحمه الله
نقله إلى العربية: محمد شاهد يار محمد السنابلي
 
Top